المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العشرة المبشرون بالجنة - 4


roo7 alwafa
04-25-11, 11:58 AM
1- أبو بكر الصديق ( الصديق ) .....4

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
إخوانى و أخواتى فى الله الأعزاء الكرام
إستكمالا لما بدأناه فى الحلقة السابقة نعود لصفحات الكتاب


هجرته مع الرسول صلى الله عليه و سلم

عندما إشتد أذى المشركين للمسلمين سمح الرسول صلى الله عليه و سلم للمسلمين بالهجرة الى يثرب التى كان الإسلام قد إنتشر بها و بقى الرسول صلى الله عليه و سلم فى مكة ينتظر أمر الله له بالهجرة و تآمرت قريش للقضاء علي محمد قبل أن يلحق بأصحابه و حينئذ جاء الإذن للرسول بالهجرة و أسرع الرسول صلى الله عليه و سلم الى أبى بكر يخبره بذلك فقال له أبو بكر : الصحبة يا رسول الله . فرحب الرسول صلى الله عليه و سلم بصحبة أبى بكر و قد جهز أبو بكر للهجرة كل ماله كما جند لها أهل بيته و خاطر بنفسه فصحب الرسول صلى الله عليه و سلم مع علمه بأن قريشا ستتبعهما و ستحاول القضاء عليهما .
و أمر أبو بكر إبنه عبد الله أن يتسمع ما تقوله قريش عنهما نهارا ثم يأتيهما ليلا بغار ثور حيث يختفيان لينقل لهما أخبار قريش .
و أمر مولاه عامر بن فهيرة أن يرعى غنمه فى سفح جبل ثور ثم يذهب باللبن فى المساء الى الغار ليقدمة للرسول صلى الله عليه و سلم و رفيقه رضى الله عنه .
و حمل أبو بكر أكثر ماله معه فى هذه الرحلة ليكون عونا له و للرسول صلى الله عليه و سلم و كانت أسماء بنت أبى بكر تأتيهما بالطعام كل مساء و قد شقت أسماء نطاقها فجعلته نصفين تستعمل أحدهما نطاقا تشد بها وسطها و تخفى الطعام فى الآخر لذلك سميت ذات النطاقين .
و يروى أن أبا بكر كان فى هذه الرحلة يسبق الرسول أحيانا و يلحقه أحيانا فلما سأله الرسول صلى الله عليه و سلم عن ذلك قال : أتذكر التربص فأسبقك و أتذكر اللحاق فأمشى خلفك .....فأبو بكر يريد أن يفتدى الرسول صلى الله عليه و سلم بنفسه .
و قصة إختفاء أبى بكر مع الرسول صلى الله عليه وسلم فى الغار أوردتها الآية الكريمة {إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }التوبة40
و من الحق أن نقرر أن طول صحبة أبى بكر للرسول صلى الله عليه و سلم مع إخلاصه و صفاء نفسه جعلته أكثر المسلمين إنتفاعا بروح الإسلام و مقاصده.

الى هنا ينتهى النص المنقول حرفيا من الكتاب بارك الله لكاتبه فى عمره و عمله
و ها نحن مرة أخرى أمام مواقف رائعات طيبات مباركات فعلا

ها هى سنة كونية ابدية
الإسلام دين سيحاربه كل من لم يعتنقه على مر العصور
ففى كل وقت و حيت تطل علينا افاعى الكفر تبث فينا السم و لا تتوقف ابدا عن هذا الفعل لما تعلمه قوى الشر من الخطر الشديد الذى يمثله دين الإسلام على وجودها
و لكن يبقى سؤال :هل الجسد الإسلامى سيستطيع مقاومة هذا السم أم لا ؟؟
إن الجسد الإسلامى هو عبارة عنى انا و أنت و هو و هى و اسرتى و اسرتك هو عبارة عن كل المسلمين ... و الجسد الإسلامى ليس جسدا فقط بل هو كيان حى ينبض بالفكر و الوعى و الإدراك الشديد لمجريات الأمور و الأحداث و يعرف من أين تأتى الضربات و بالتالى يعرف كيف يواجهها ليخرج من المعركة منتصرا .
و الكارثة الحقيقية تكمن فى تعطل الحواس عند بعض أو كثير من افراد المجتمع الإسلامى و بالتالى يعجز هذا الفرد أو هؤلاء الجماعة عن صد هذه الهجمات الشرسة و عندها ستكون هناك فرائس لثعابين الكفر و الفساد و الإلحاد و نشر الرزائل .
و من هنا وجب على كل منا أن يكون دوما و ابدا متيقظا عالما بما يدور حوله بل و يتحرك تحرك الجندى الواثق من نفسه فى معركة هى يعلم تمام المعرفة أنها معركة مصير .... و يتسلح بكل الأسلحة المشروعة من الناحية الشرعية حتى لا يكون صيدا سهلا للأعداء ... خاصة لو كان الأعداء كثير و ما أكثرهم هذه الأيام .
فكل يوم تطل علينا الشمس بخبر جديد
هذا الدينماركى العفن القذر الذى رسم رسوما يظن أنه بهذه الرسوم قد اساء لشخص الرسول صلى الله عليه و سلم و هو ما أساء إلا لنفسه فقط لما تطاول على منقذ البشرية من الضلال و الفساد إلا من أبى .
و هذا القس الأمريكى يجمع الناس و المال ليحرق المصحف الشريف و قد نسى هذا الخسيس أن المكان الطبيعى لكلام ربى عز و جل هو صدورنا و صدور أولادنا .
و هذا الذى يدعى إنتسابه للإسلام الذى إتخذ من شهر رمضان الكريم مناسبة ليتطاول على سيدة نساء العالمين التى فضلها النساء كفضل الثريد على الطعام الصديقة بنت الصديق أمى و أم المؤمنين رضى الله عنها .
و كثيرة هى النماذج على التربص الأزلى للإسلام فى كل عصر مهما تنوعت الأساليب و الطرق و الحيل التى يقوم بها آئمة الكفر و الضلال
و لكن هل نتخذ نحن الحيطة من هؤلاء ؟؟؟

لا أعتقد
فالكثير منا يجهل الكثير و الكثير عن سيرة المصطفى صلى الله عليه و سلم و كذلك سير آل البيت رضى الله عنهم و كذلك الأصحاب رضى الله عنهم و بالتالى فإن جاء طاعن لهم بالزور تتوقف العقول و تنهار الأفكار بل و قد يسقط الكثير فى بئر الإنسياق لأشخاص لا يفقهون ما يقولون اصلا .
و المصيبة الكبرى و الطامة التى ما بعدها طامة هى أن تأتى الطعنات من الداخل
فقد إتخذ الكفر و الفساد سلاح جديد و هو الطعن من الداخل
فهناك من يرتدى ملابسنا و يتكلم بلساننا و يدعى أنه من بنى جلدتنا ثم يقوم بتحطيم أصولنا و قواعدنا تحت زعم المذهب الفلانى الإسلامى
و الإسلام من هؤلاء بريء
فالإسلام لا يعرف سوء الخلق و لا يعترف بدين كله شتائم و قذف للمحصنات و سب على كل من هب و دب و عبادة لقبور يظنون أهلها ينفعون و يضرون .
و ما الإسلام إلا الذى عاشه رسولنا صلى الله عليه و سلم و نقله لنا آل البيت و الأصحاب رضوان ربى عليهم أجمعين
و بالتالى فالذى يطعن فى هؤلاء أو احدهم ما هو إلا طاعن فى اصل من أصول الدين فكيف يكون هؤلاء مسلمين
و من هنا و جب على كل منا معرفه سيرهم (الآل و الأصحاب رضوان ربى و سلامه عليهم ) و السير على نهجهم الذى هو نهج الحبيب صلى الله عليه و سلم مهما قال الحاقدون أو كفر الكافرون

لعل الله يتقبلنا فى عباده الصالحين

رولا الخطيب
05-09-11, 12:15 PM
@ مع عطر التحايا ابدعت باختيار الموضوع$$$

roo7 alwafa
05-13-11, 05:40 PM
*,
شآكرة جداً لمرورك !

ẦḃǾ Ṧấ₥ỷ
08-23-11, 11:22 AM
رائع وجميل ما اخترت وسطرت !!!

هند الخطيب
02-19-13, 09:19 PM
ياااااااااارب ترضى عن جميع صحابة نبيك .. صلى الله عليه وسلم .