المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من سعادة المرء .. حسن الخلق ..!!


هند الخطيب
11-13-10, 06:35 PM
من سعادة المرء .. حسن الخلق ..!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـــــــــــــه ،،،

دهشة .. وحيرة .. يعقبها حزن وألم على أخلاق أمة الإسلام في وقتنا الحالي ، تلك الأمة التي يباهي بها الله يوم القيامة !
أصبحت الآن أمة يضرب بها المثل في فساد الأخلاق وضياع الكمال والإيمان إلا من رحم ربي .. أصبحنا نبتلى بشخصيات مشينة الطباع تلوث أسماعنا بألفاظ سيئة وتصدم قلوبنا بأفعال لاتنم عن أصل أو انتساب لأعظم العقائد التي مرت على تاريخ البشرية ..!

وإن بُليت بشخص لا خلاق له ..... فكن كأنك لم تسمع ولم يقلٍ

نختلف في الجنس واللون والعرق والثقافة واللغة وهذا خلق الله وحكمته لكنه وحدنا سبحانه جميعا تحت لواء الإسلام متجملين بجمال وروعة ما حبانا به إسلامنا من صفات وبما وحد الله صفوفنا من أخلاق سامية ومعان راقية .

فتفاخرنا بأنسابنا وثرواتنا لاتعني شيئا أمام تفاخر المرء بخلقه وأدبه وأخلاقه الحسنة الطيبة .

لكل شيئ زينـــــــــة في الورى ..... وزينة المرء تمـــــام الأدب
قد يشرفُ المرء بآدابــــــــــــه ..... فينا وان كان وضيع النسب
كن ابن من شئت واكتسب أدباً ..... يغنيك محموده عـن النسبِ

عندما نتمسك بأخلاق الإسلام , إبتغاء وجه الله وطمعاً في رضاه ومثوبته فلانتساهل فيها ولانتهاون أو نتنازل عنها مهما عصف بنا الزمان وتغير البشر من حولنا ، فإننا نحقق أمراً إلاهياً رائع المعاني ووصفاً نبويا كامل الأهداف ،

فرسولنا الحبيب عليه أفضل الصلاة والسلام قال : ( أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلقًا ) .
ارتبط الإيمان وكماله بالأخلاق ولا غرابة في ذلك فقد كان الهدف الأسمى
من رسالة محمد صلى الله عليه وسلم ، هو نشر الخلق الطيب بين البشر , ولا شك أن لهذا أكبر
الأثر في تأصل الإيمان في القلوب ، وكذلك وزيادة رصيد الخير في النفوس .

يحدثنا الحبيب صلى الله عليه وسلم ، عن سبب بعثه وهدفه النبيل الذي وصاه رب السماوات والأرض عليه ألا وهو الخلق الطيب الكريم ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) .
فحسن الخلق أهم مايجني المسلم ثماره حقاً يوم الحساب ، هو مايثقل الميزان ويرفع الدرجات ويجعل المسلم قريباً من جنات ونخيل وأعناب .

يقول صلى الله عليه وسلم : ( ما من شيء أثقل في ميزان العبد يوم القيامة من خلق حسن ) .

ماذا نتوقع من أمة ساد فيها حسن الخلق وتعامل أفرادها فيما بينهم بقيم تحمل أسمى معاني التآخي وكرم الطباع وحسن العشرة ؟
ماذا نتوقع من أمة تحركها المشاعر الطيبة والإنسانية البحته ؟
ماذا نتوقع لها ؟ سوى التقدم والرخاء والإزدهار ..!

وإنما الأممُ الأخلاقُ ما بقيت ..... فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا .

إن بقاء الأمة وصلاحها لايتم ولا يكتمل إلا بحسن خلق أفرادها على مختلف الفئات ونحن نعلم جميعاً أن ما أصاب أمتنا من تفكك روابطها ، وتمزق أواصرها لم يكن إلا بفساد الخلق ، وتقطع الروابط , وتحطم دعائم المحبة التي رسختها عظمة الإسلام ..!


وخير ماقيل في ذلك ما ذكره ابن القيم ، رحمه الله :

( الدين الخلُق ، فمن زاد عنك في الخلق زاد عنك في الدين ، ومن نقص عنك في الخلق نقص عنك في الدين ).

لابد وان نعترف أن الكثير منا أضاعوا الأجور بسبب غفلتنا عن حسن الخلق ورعايته والإهتمام به ..!

وأجدها فرصة عظيمة ونحن نستقبل أول أيام العشر من ذو الحجة ، أفضل الأيام علي الإطلاق ، أن نبذل الجهد الكبير ، ونجاهد النفس ونحارب من أجل أن نعيد الأخلاق الحميدة لحياتنا ، يكون ذلك في البيت والمدرسة والجامعة والشارع والأسواق ، وكل مواقع العمل ( حكومية وأهلية ) .

يقول الرسول عليه الصلاة و السلام: (من سعادة المرء حسن الخلق ومن شقاوته سوء الخلق) .

اللهم حسِّن أخلاقنا وجَمِّل أفعالنا ، اللهم كما حسَّنت خلقنا فحسن بمنِّك أخلاقنا ، ربنا اغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين ..!

شجون الذكريات
12-22-10, 08:32 AM
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

هند الخطيب
12-22-10, 10:41 PM
كل الشكر والتقدير

بلســـمـ
12-23-10, 12:20 AM
الله يجزيك خييييير

الف شششششكر

هند الخطيب
12-23-10, 02:29 AM
كل الشكر والتقدير