المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرضا باب الله الاعظم وجنة الدنيا ومستراح العابدين


هند الخطيب
11-13-10, 06:37 PM
]الرضا باب الله الاعظم وجنة الدنيا ومستراح العابدين

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته[/color]
الرضا باب الله الاعظم وجنة الدنيا ومستراح العابدين فقبل ان تقرا الموضوع اسال نفسك هل انت راضى ام لا؟ هل انت راض عن حالك ام لا ؟هل انت راض عن وضعك ام لا؟ المريض راض ام لا؟ الذىابتلاه الله ببتلاء راضى ام لا ؟
اخى ضع نفسك فى كل هذ واسال نفسك هل انت راض عن قضاء الله ام غير راض
إعلم أن الرضا ثمرة من ثمار المحبة وهو من أعلى مقامات المقربين وحقيقته غامضة على الأكثرين ، وما يدخل عليه من التشابه والإبهام غير منكشف إلا لمن علمه الله تعالى التأويل وفهمه وفقهه في الدين ، فقد أنكر منكرون تصور الرضا بما يخالف الهوى ثم قالوا: إن أمكن الرضا بكل شيء لأنه فعل الله فينبغي أن يرضى بالكفر والمعاصي وإنخدع بذلك قوم فرأوا الرضا بالفجور والفسوق وترك الإعتراض والإنكار من باب التسليم لقضاء الله تعالى.
ولو إنكشفت هذه الأسرار لمن إقتصر على سماع ظواهر الشرع لما دعا رسول الله لابن عباس حيث قال:
" اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل "

فضيلة الرضا:

أما من الآيات:
فقوله تعالى:
( رضي الله عنهم ورضوا عنه )
وقوله تعالى:
( هل جزاء الإحسان إلا الإحسان )
ومنتهى الإحسان رضا الله عن عبده وهو ثواب رضا العبد عن الله تعالى.
وقال تعالى:
( ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله أكبر )
فقد رفع الله الرضا فوق جنات عدن كما رفع ذكره الصلاة حيث قال:
( إن الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر )
فكما أن مشاهدة المذكور في الصلاة أكبر من الصلاة فرضوان رب الجنة أعلى من الجنة بل هو غاية مطلب سكان الجنان.
وفي الحديث:
" إن الله تعالى يتجلى للمؤمنين فيقول سلوني فيقولون رضاك "
فسؤالهم الرضا بعد النظر نهاية التفضيل.
وعلى الجملة:
فلا رتبة فوق النظر إليه فإنما سألوه الرضا لأنه سبب دوام النظر، فكأنهم رأوه غاية الغايات وأقصى الأماني لما ظفروا بنعيم النظر، فلما أمروا بالسؤال لم يسألوا إلا دوامه وعلموا أن الرضا هو سبب دوام رفع الحجاب.
وقال الله تعالى:
( ولدينا مزيد ).
قال بعض المفسرين:
يأتي أهل الجنة في وقت المزيد ثلاث تحف من عند رب العالمين:
أحداها:
هدية من عند الله تعالى ليس عندهم في الجنان مثلها.
فذلك قوله تعالى:
( فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين )
والثانية:
السلام عليهم من ربهم ، فيزيد ذلك على الهدية فضلاً.
وهو قوله تعالى:
( سلام قولاً من رب رحيم )
والثالثة:
يقول الله تعالى: إني عنكم راض فيكون ذلك أفضل من الهدية والتسليم.
فذلك قوله تعالى:
( ورضوان من الله أكبر )
أي من النعيم الذي هم فيه فهذا فضل رضا الله تعالى وهو ثمرة رضا العبد.
فقد روي أن النبي سأل طائفة من أصحابه:
" ما أنتم "
فقالوا: مؤمنون.
فقال:
" ما علامة إيمانكم "
فقالوا: نصبر على البلاء ونشكر عند الرخاء ونرضى بمواقع القضاء.
فقال:
" مؤمنون ورب الكعبة ".
وقال :
" من رضي من الله تعالى بالقليل من الرزق رضي الله تعالى منه بالقليل من العمل ".
إذا أحب الله تعالى عبداً ابتلاه فإن صبر اجتباه فإن رضي اصطفاه "
إذا كان يوم القيامة أنبت الله تعالى لطائفة من أمتي أجنحة فيطيرون من قبورهم إلى الجنان يسرحون فيها ويتنعمون فيها كيف شاؤوا ، فتقول لهم الملائكة: هل رأيتم الحساب ؟ فيقولون: ما رأينا حساباً ، فتقول لهم: هل جزتم الصراط ؟ فيقولون: ما رأينا صراطاً ، فتقول لهم: هل رأيتم جهنم ؟ فيقولون: ما رأينا شيئاً ، فتقول الملائكة: من أمة من أنتم ؟ فيقولون: من أمة محمد ، فتقول: ناشدناكم الله حدثونا ما كانت أعمالكم في الدنيا ، فيقولون: خصلتان كانتا فينا فبلغنا هذه المنزلة بفضل رحمة الله ، فيقولون: وما هما ؟ فيقولون: كنا إذا خلونا نستحي أن نعصيه ونرضى باليسير مما قسم لنا ، فتقول الملائكة: يحق لكم هذا ".
وروي أن موسى عليه السلام قال:
" يا رب دلني على أمر فيه رضاك حتى أعمله ، فأوحى الله تعالى إليه: إن رضاي في كرهك وأنت لا تصبر على ما تكره ، قال: يا رب دلني عليه ، قال: فإن رضاي في رضاك بقضائي
وقال أنس بن مالك رضي الله عنه: خدمت رسول الله عشر سنين فما قال لي لشيء فعلته لم فعلته ، ولا لشيء لم أفعله لم لا فعلته ، ولا قال لشيء كان ليته لم يكن ، ولا في شيء لم يكن ليتهم كان ، وكان إذا خاصمني مخاصم من أهله يقول دعوه لو قضي شيء لكان.
اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك
اللهم اجعلنا من المقبولين الفائزين
يوم الموقف العظيم اللهم اجعلنا من المستظلين بظلك يوم لاظل الا ظلك
اللهم اجعلنا من المقبولين الفائزين يوم لاينفع مال ولابنون الا من
اتى الله بقلب سليم
اللهم طهر قلوبنا من الرياء وعيوننا من الخيانه وتقبلنا بقبول حسن
فالرضا باب الله الاعظم ومستراح العابدين وجنة الدنيااا

شجون الذكريات
12-22-10, 08:32 AM
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

هند الخطيب
12-22-10, 10:42 PM
كل الشكر والتقدير

بلســـمـ
12-23-10, 12:19 AM
الله يجزيك خييييير

الف شششششكر

هند الخطيب
12-23-10, 02:30 AM
كل الشكر والتقدير