المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : للعلـم بالمكـي والمـدنـي فـوائـد أهمهـا:


هند الخطيب
11-28-10, 10:57 PM
للعلـم بالمكـي والمـدنـي فـوائـد أهمهـا:



اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ..

<<السلام عليكم ورحمة الله وبركاته>> ]


[فإن معرفة مواقع النزول تساعد على فهم الآية وتفسيرها تفسيراً صحيحاً، وإن كانت العبرة بمعموم اللَّفظ لا بخصوص السبب، ويستطيع المفسر في ضوء ذلك عند تعارض المعنى في آيتين أن يُميِّز بين الناسخ والمنسوخ، فإن المتأخر يكون ناسخاً للمتقدم.

(ب‌) تذوق أساليب القرآن والاستفادة منها في أسلوب الدعوة إلى الله :
فإن لكل مقام مقالاً، ومراعاة مقتضى الحال من أخص معاني البلاغة، وخصائص أسلوب المكى في القرآن والمدني منه تعطى الدارس منهجاً لطرائق الخطاب في الدعوة إلى الله بما يلائم نفسية المخاطب، ويمتلك عليه لُبُّه ومشاعره، ويعالج فيه دخيلته بالحكمة البالغة، ولكل مرحلة من مراحل الدعوة موضوعاتها وأساليب الخطاب فيها، كما يختلف الخطاب باختلاف أنماط الناس ومعتقداتهم وأحوال بيئتهم، ويبدو هذا واضحاً جلياً بأساليب القرآن المختلفة في مخاطبة المؤمنين والمشركين والمنافقين وأهل الكتاب.

(جـ) الوقوف على السيرة النبوية من خلال الآيات القرآنية :
فإن تتابع الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم ساير تاريخ الدعوة بأحداثها في العهد المكى والعهد المدنى منذ بدأ الوحي حتى آخر آية نزلت، والقرآن الكريم هو المرجع الأصيل لهذه السيرة الذي لا يدع مجالاً للشك فيما رُوِىَ عن أهل السير موافقاً له، ويقطع دابر الخلاف عند اختلاف الروايات.


معـرفـة المكـى والمـدنـي وبيـان الفـرق بينهـما
اعتمد العلماء في معرفة المكى والمدني على منهجين أساسيين:
1- المنهج السماعى النقلى
2- المنهج القياسي الاجتهادى

المنهـج السمـاعـي النقلـى:
يستند إلى الرواية الصحيحة عن الصحابة الذين عاصروا الوحي، وشاهدوا نزوله، أو عن التابعين الذين تلقوا عن الصحابة وسمعوا منهم كيفية النزول ومواقعه وأحداثه، ومعظم ما ورد في المكى والمدني من هذا القبيل، وفي الأمثلة السابقة خير دليل على ذلك، وقد حفلت بها كتب التفسير بالمأثور، ومؤلفات أسباب النزول، ومباحث علوم القرآن، ولم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء في ذلك حيث إنه ليس من الواجبات التي تجب على الأمة إلا بالقدر الذي يُعرف به الناسخ والمنسوخ، قال القاضي أبو بكر محمد بن الطيب الباقلاني في " الانتصار ": " إنما يُرجع في معرفة المكى والمدنى لحفظ الصحابه والتابعين ولم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك قول لأنه لم يؤمر به، ولم يجعل الله علم ذلك من فرائض الأمة، وإن وجب في بعضه على أهل العلم ومعرفة تاريخ الناسخ والمنسوخ فقد يُعرف ذلك بغير نص الرسول "(8).

المنهـج القيـاسـي الاجتهـادي:
يستند إلى خصائص المكى وخصائص المدنى، فإذا ورد في السورة المكية آية تحمل طابع التنزيل المدنى أو تتضمن شيئاً من حوادثه قالوا إنها مدنية، إذا ورد في السورة المدنية آية تحمل طابع التنزيل المكى أو تتضمن شيئاً من حوادثه قالوا إنها مكية، وإذا وُجِدَ في السورة خصائص المكى قالوا إنها مكية، وإذا وُجِدَ فيها خصائص المدنى قالوا إنها مدنية، وهذا قياس اجتهادى، ولذا قالوا مثلاً: كل سورة فيها قصص الأنبياء والأمم الخالية مكية، وكل سورة فيها فريضة أو حد مدنية، وهكذا، قال الجعبرى: " لمعرفة المكى والمدني طريقان: سماعي وقياسي "(9) ولا شك أن السماعى يعتمد على النقل، والقياسي يعتمد على العقل، والنقل والعقل هما طريقا المعرفة السليمة والتحقيق العلمي.[هذا والله أعلم..

<<وصلى الله على محمد وعلى اله وصحبه وسلم>>

شجون الذكريات
12-22-10, 07:52 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

هند الخطيب
12-22-10, 07:53 AM
كل الشكر والتقدير

ماهر الخطيب
12-27-10, 10:33 PM
جزاك الله كل خير ..

هند الخطيب
12-28-10, 07:36 PM
كل الشكر والتقدير

roo7 alwafa
01-12-11, 09:10 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

بلســـمـ
01-12-11, 10:33 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

هند الخطيب
01-18-11, 10:05 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .