المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حتى السرور والراحة والسعادة!؟


هند الخطيب
12-04-10, 07:11 PM
حتى السرور والراحة والسعادة!؟

نعم عزيزي القارئ، حتى السعادة والراحة والسرور لا بد أن تكون تبعًا لهدف الإنسان المسلم؛ فلقد خُلقنا في هذا الحياة الدنيا من أجل العبادة وهي: فعل كل ما يحبه الله سبحانه وتعالى ويرضاه من قول أو عمل ظاهر أو باطن حتى ولو كان يتعارض مع شعورنا الآني بالراحة أو السرور. بل ولن يجد أي منا حلاوة الإيمان حتى يكون الله ورسوله أحبَّ إليه مما سواهما. ، فمحبة الله تعالى ومحبة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا يعلو عليها أي محبة، بل هي مقدمة على محبة النفس والوالد والولد والناس أجمعين.

جاء عن عمر رضي الله عنه أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي، فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: " لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك؛ فقال عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي :فقال النبي صلى الله عليه وسلم : الآن يا عمر ". (رواه البخاري) ؛ وعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبّ إليه من والده وولده والناس أجمعين ". (رواه البخاري).

بلســـمـ
12-10-10, 08:03 AM
اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب كل عمل
يقربنا لحبك

يسلمووووووو خيتووووو

هند الخطيب
12-10-10, 09:53 AM
شرفتي بلسم

شجون الذكريات
12-17-10, 08:13 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

هند الخطيب
12-18-10, 06:34 AM
كل الشكر والتقدير

ماهر الخطيب
12-27-10, 09:11 PM
جزاك الله كل خير على الموضوع

هند الخطيب
12-28-10, 08:22 PM
كل الشكر والتقدير

roo7 alwafa
01-12-11, 08:56 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

هند الخطيب
01-18-11, 10:40 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .