المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل الإنسان مُسيراً أم مُخيراً ؟ وهل كوب الشاى فى القرآن ؟


هند الخطيب
12-12-10, 02:41 AM
هل الإنسان مُسير أم مُخير ؟ وهل كوب الشاى فى القرآن ؟!



انه سؤال عويص بالفعل وتكلم فيه الكثير من العلماء فى شتى انحاء المعمورة . وسؤال طالما شغلنا ، واحيانا ارّق البعض منا ، هل انا مجبر على الفعل سواء هو خير ام شر ؟. ان كنت مجبرا وهو مكتوب علىّ فعله ، فما هو دورى انا ، وإن كان شرا ، كأن سرقت او قتلت او او . فلماذ احاسب ، ولماذا غيرى كتب علية اعمال الخير ويُسر لها ، اين العدل اذن ؟! ( معاذ الله رب العالمين ) . بعض التفسيرات نقتنع بها وقت سمعها وخصوصا لو هى من عالِم مشهود له ، وحينما نصتدم بالواقع لا يتوافق الواقع مع التفسير ، ونعود كما كنا لنفس السؤال من جديد ، الى أن نصل الى قناعة انه لاتفسير للسؤال المحير ، ونقول اهى ماشية وخلاص ،مُسير أم مُخير ماتفرق شىء ، هكذا نقول حينما لم نستطع اشباع فضولنا . ابنائى وأخوانى الاعزاء ، لا ادعى اننى وجدت الحل او ادعى انى عُلمت تفسيرها ، ولكن تعالوا انتم وانا نبحث عن تفسيرها طالما نحن مُصرين على التفسير . أما انا فأضع امامكم التفسير هذا ارجو ان نصل انا وانتم الى قناعة .
هب ان وزارة الإسكان مثلا ارسلت لمهندس من مهندسيها رسما او مخططا لإنشاء مبنى او عمارة ووصل هذا الرسم الى المهندس وطلب منه ان يبدأ التنفيذ ، فما كان منه الا أن انشأ المبنى بجميع مواصفات الرسم المرسل اليه ، هنا الوزارة هى التى سيرت المهندس وسار هو كذلك على هذا الرسم ، اذن وقت الحساب والتقييم فإنه لا لوم عليه ويحصل على عشرة من عشرة بدرجة امتيار فهو اطاع ونفذ تعليمات الوزارة ولم يخرج عنها ، وهو فى هذه الحلة يُقال عنه مسير من قبل وزارته . اى مُسيراً
الحالة الثانية هو ان مهندس آخر أُرسل له نفس هذا الرسم فنحاه جانبا واهمله تماما ولم ينظر اليه وإن عرف امرا عن الرسم استهزأ بما سمع او قال ان ذلك الرسم ليس من الوزارة على الرغم من وجود الأختام ولأسانيد التى تثبت قطعيا انه من وزارته او انه تعالى عن تنفيذها استكبارا واستعلاءاً ونفذ المبنى حب رغبته واختياره ، هنا فى حالة المحاسبة والتقييم ، كم درجة يحصل عليها هذا المهندس ؟ ، اكيد صفر من عشرة ، لأنه قد اختار ونفذ حسب اختياره هو وليس حسب تعلبمات واختيار الوزارة ، اذن هو هنا مُخير غير مسير . ومن يأنف ان يكون مسيرا لوزارته او جهة عمله يحاسب على افعاله كما انه يجب الا ينتسب لها ويفصل من هذا العمل إن لم يرجع الى رشدة ويترك استعلائة ويتبع تعليمات الإدارة ، ففى حالة عدم امتثاله لأوامر ادارته فهو مخير .
الحالة الثالثة وهو المهندس ( وكلنا تقريباً على شاكلته ) الذى ارسل له الرسم وبدأ ينفذ المبى فاتّبع فى بعضها تعليمات ادارته واهمل بعضها ، ففى حاة التقييم يقيم حسب تنفيذه لتعليمات ادارته ، لنقل انه نفذ نصفها وترك النصف الآخر من مجموع التعليمات ، كم درجة من عشرة يحصل ؟، اكيد خمسة من عسرة ، وهكذا آخر يحصل على اثنين من عشرة او تسعة من عشرة وهكذا . هذا مُسير فيما سار فيه على تعليمات وزارته ومُخير فيما سار فيه على اختياره . تمام ؟
بالمثل ولله المثل الأعلى ، ارسل الله لنا الرسم وهو القرآن الكريم وسنة نبيه ، مكملة او شارحة . فمن اتبع اوامر الله كاملة فهو مسير من قبل الله ومن رفضها جميعها وتصرف بإختاره فهو مُخير والذى بين هذا وذاك وكلنا من هذا الصنف الا ما شاء الله فهو مُسير من قبل الله فيما سار فيه على أوامر وتعليمات وهدى القرآن والرسول ومُخير فيما اختار عمله بعيدا عن هذه التعليمات والأوامر .
السؤال الثانى المكمل للموضوع ، وبعيدا عن النهى عن الأعمال الكبرى من السيئات والحض والأمر بعمل الأعمال الكبرى من الصالحات فهى معروفة . السؤال هل كل تصرفاتنا وأعمالنا مذكورة فى هذا الرسم او المخطط الذى هو القرآن الكريم حتى اكون منفذا لكل الرسم بكامله؟ طيب اين ذكر فى القرآن الكريم شرب كوبا من الشاى او القهوة ( على سبيل المثال ) ؟ كل امر مذكور ولكن بطريقة مجملة ، الفعل وامثاله والقياس عليه ، وإلا لو ذكر كيف نشرب الشاى وكيف نلعب الكرة فى القرآن اظن انها لن تكون طريقة عملية ، وخصوصا أن القرآن وجد لزمن طويل وسيجد ويتواجد فيه من الأشياء والأمور ما لم يكن موجودا ، فهل يهمل وليس له فى القرآن ما يأمرنا بفعله لهذا المستجد او الذى سيستجد او السابق ؟ لهذا اقول كيف امرنا القرآن فى شرب كوبا من الشاى ( مثلا ) ونقيس عليه كل أمر آخر . هل أشرب كوبا او كوبين او ثلاثة ، هل اكثر فيه السكر والشاى ( الناشف كما يطلق عليه ) هل املأ الكوب او انقصة هل شربه من الممنوعات فى القرآن أم هو واجب او مستحب ، هل اشرب الكوب الى آخر قطرة أم اترك فيه بعضه من جانب الوجاهة او حتى لا اصل الى ( التفل ) ام انى قد شبعت وانتهت رغبتى لتقبله أم آكل ( التفل ) ام اتركه . كل هذا بالقرآن الكريم شريطة ان نتدبره . أين هذا بالقرآن كل ما ذكرنا . أمرنا الله ان لا نلقى بأنفسنا الى التهلكة ، فإن كنت مريضا بمرضا بالسكرى مثلا وزيادة كمية السكر تضرنى ، فإن زيادته سكرا فقد خالفت ،وأن كان يكفينى كوبا واحدا اونصفه وزدت عن ذلك كنت مسرفا الله لايحب المسرفين ، فقد خالفت ، ولكن ربما لا يكفينى الا عشرة اكواب بعدهم اكون قد خالفت ، وهل إن شربت ما يناسبنى وتركت بالكوب البعض ، فإن كان لا يضرنى ، أنا اهملت نعم الله وأكون قد خالفت ، إن كنت استسيغ أكل ( التفل ) ولا يضرنى او حتى يقرفنى فبالمثل قد خالفت ، اشربه ساخنا او باردا ، فكل حسب ظروفه فمن يضره احد الحالات وفعل قد خالف . وجد كيف تشرب كوب الشاى بالقرآن . وهكذا وجد كل عمل بالقرآن وبالقياس سواء موجودة قبله او مستجدة او سيستجد ، حتى لعب الكرة بالإيمان ، قيادة السيارة بالإيمان ، أتأكد من سلامتها اولا ، اسير حسب تعليمات العارفين فى امورها وخبرائها إن لم افعل فقد خالفت.القيت بنفسى الى التهلكة التى نهانا الله عنها .
عموما ابنائى واخوانى انا اذكر مجرد شرح جديد للمسير والمخير . وعلى هذا فالإنسان هو مخير فى إختياره ان يكون مسيرا اومخيرا فقد قال تعالى ( ألم نجعل له عينين ولساناً وشفتين وهديناه النجدين ) سورة البلد ،وقال تعالى فى سورة البقرة 38 ( قُلنا اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم منى هُدىً فمن تَبِعَ هُداىفلا خوف عليهم ولا هم يحزنون والذين كفروا وكذبوا بآياتِنا أولائك أصحاب النار هم فيها خالدون ) وقالى سبحانه فى سورة طه 123 ( قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعضٍ عدوُُ فإما يأتينكم منى هدى فمن اتَّبَعَ هُداى فلا يضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكرى فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى )
. بعد هذا نقول هل الإنسان مسير ام مخير ، ربنا قال وهديناة النجدين كلام محكم وواضح وقال فمن تبع هداى والعكس والذين كفروا وكذبوا بآياتنا ، وفى سورة طه نفس الكلام . كنت قبل ذلك لا افهم كيف يجد سيجد سيدنا عمر بن الخطاب عقال البعير فى القرآن ؟ الآن فهمت وعلمت انه ليس عقال البعير فقط نجده بالقرآن بل نجد البعيرنفسه وبعرة البعير فى القرآن( اقصد البحث عن كل هذا بالقرآن ) ونجد ما كان فى عهد عمر وما هو فى عهدنا وسيجدون ما هو بعد عهدنا فى القرآن . لقد عرفت انا كيف اشرب كوب الشاى على هدى القرآن وعجزنا ان نجد تفسيرا للمسير والمخير فى القرآن ؟!! لأننا بالفعل نبحث عن التفسير بعيدا عنه ونقرأه ولا نتدبره هذه ثلاث آيات فيها كل الإجابة ونبحث عن الحل فى مكان آخر كمن ضاع منه مثلا نقود او اى شىء فى بيته فيخرج ليبحث عنه فى الشارع اوفى بيوت الغير ، قرأت تفسيرا للمسير والمخير ، ومن نقله قال للشيخين ، احسست كأنى دخلت مغارة وضللت الطريق ، عقال البعير فى القرآن وسنة رسوله واكتشفنا حتى شرب كوبا من الشاى فى القرآن ، فهل المسير والمخير لا نجد لهما تفسيرا به ، ونبحث عنه فى الكهوف والمغارات ؟!!! ( كأن التراب القريب يعمى ) كما يقولون فى المثل . نتدبر القرآن اولا ، قال تعالى فى سورة النساء 82 ( أفلا يتدبرون القرآن )وفى سورة محمد 24 ( افلا يتدبرون القرآن ام على قلوب اقفالها ) ربنا اللى بيقول على قلوب اقفالها ليس انا . وفى سورة القمر 15 ( ولقد تركناها آية فهل من مدكر ) وفى سورة القمر ايضا كررت هذه الآية اربع مرات 17،22،32،40 ( ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر ) ارجو من الله الايجعل على قلوبنا اقفالها وكل انسان له أن يختار اى الطريقين يسلك . قد اكون انا مسيرا وغيرى مخيرا . وكل من اختار ان يكون مسيرا ،فإلى الجنة زمرا ، واما أن اختار ان يكون مخيرا فإلى جنهم زمرا . واما ان اختار فى بعض الأمور ان يكون مسيرا وفى غيرها مخيرا ، هناك عنده الميزان ولا يظلم ربك احدا ، ومن اختار أن يكون مسيرا زاده الله هدىً وزاده تسييرا ومن اختار ان مخيرا ( على مزاجه لا حاكم ولا رابط له ) زاده الله ضلالةً وتخييراً. وعلى العموم اهو شرح آخر جديد على ما اظن ، فلا ضرر فقد كثرت فى هذا الموضوع الشروح ( اللهم لا تُزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك انت الوهاب . الحمد لله.[/[/indent]i][/color
--------------

بلســـمـ
12-12-10, 03:41 AM
آآآآآآآميييييييين

يسلموو خيتوووووووو

هند الخطيب
12-13-10, 12:08 AM
يسلمو ع المرووور

شجون الذكريات
12-17-10, 07:44 PM
http://www.shamsmasr.com/gallery/pics/thanks150%20(29).gif

هند الخطيب
12-18-10, 06:39 AM
كل الشكر والتقدير

ماهر الخطيب
12-27-10, 09:18 PM
جزاك الله كل خير على الموضوع

هند الخطيب
12-28-10, 07:56 PM
كل الشكر والتقدير

roo7 alwafa
01-12-11, 09:02 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

هند الخطيب
01-18-11, 10:26 PM
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .