المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقفأأأأت مع آية الكرسي


roo7 alwafa
01-07-11, 02:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم :
كلنا نقرأ آية الكرسي و نحبها و نحفظها عن ظهر قلب لكن هل تفكرنا يوما بها جيدا ؟؟؟
هل قرأناها بتمعن و استيعاب و تمحيص ؟؟
و ما هو سر أهميتها يا ترى ؟
و لماذا تحمينا من الحسد و السحر و العين و لماذا أمرنا رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم بقراءتها بين أذكار الصباح و المساء كل يوم و ليلة ؟
عندما تمعنت في آية الكرسي و تبحرت في معانيها شعرت بمدى روعتها و عظمتها و أهميتها فهي ترسخ أسمى معاني التوحيد و التوكل على الله تعالى
دعونا نقرؤها أولا كلها ثم نتبحر في مفرداتها بهدوء و تفصسل
بسم الله الرحمن الرحيم :
(( الله لا إله إلا هو الحي القيوم ، لا تأخذه سنة و لا نوم ، له ما في السموات وما في الأرض ، من ذا الذي يشفع عنده إلا بأذنه ، يعلم ما بين أيديهم و ما خلفهم و لا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء ، وسع كرسيه السموات و الأرض ، و لا يؤوده حفظهما و هو العلي العظيم ))


لنبدأ مع الجملة الأولى
الله لا إله إلا هو الحي القيوم
تبدأ الآية بلفظ الجلالة الله و عندما نتكلم عن لفظ الجلالة الله فلن تكفينا صفحات و صفحات
الله هو الاسم الذي ما استعان به أحد إلا و نجاه
الله هو الاسم الذي ما عبده أحد إلا و أرضاه
الله هو الاسم الذي ما لجأ إليه أحد إلا آواه و حماه و كفاه
و تأتي عبارة التوحيد لا إله إلا هو
لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد وهو على كل شيء قدير
عندما تعرف بأن الله واحد لا شريك له ترتاح و تطمئن ، فمن يكون سيده و مولاه واحد و حكيم و رحيم فسيفوض كل أموره إليه و لن يفكر في عبادة أحد سواه و إلا ضاع و ضل و تاه



الحي : اسم من أسماء الله الحسنى
الحي اسم يوحي بالعظمة و الرحمة فالله تعالى حي لا يموت ، يحيط بكل شيء و يعلم كل شيء و إليه يرجع الأمر كله
أخي الحبيب عندما تعتمد على إنسان فمهما كانت قوته و سلطانه فإنه سيموت و عندها سينتهي سلطانه تماما لكنك لو اعتمدت على الحي الذي لا يموت فستكون آمنا مطمئنا طوال حياتك و حتى بعد مماتك
و كما قال تعالى (( و توكل على الحي الذي لا يموت و سبح بحمده و كفى به بذنوب عباده خبيرا ))




القيوم : اسم آخر رائع من أسماء الله الحسنى
و هو اسم يوحي بالعظمة و القدرة و الراحة النفسية
فالله القيوم قائم بكل أمور الكون يسيره كيف يشاء و القيومية من القوامة و هي تدبير الأمر و الإحاطة بالكون
فالله تعالى يدبر الأمر و يقوم عليه بقدرته و عظمته و حكمته و رحمته التي وسعت كل شيء




لا تأخذه سنة و لا نوم :
جملة تريحك و تشعرك بالأمان فأنت طوال الوقت تحت حماية الرحمن و إحاطته فهو رب عظيم لا ينسى و لا ينام
تجده عندما تلجأ إليه و تدعوه ، عليم بحالك محيط بكل ما حولك



له ما في السموات و ما في الأرض :
الملك كله لله فالأرض أرضه و السماء سماؤه و الكون كونه و كل ما في الكون ملكه و تحت تصرفه ، البشر و الكائنات كلها ، و الخيرات و الكنوز و النعم كلها له وحده ، و عندما تعرف هذا تظمئن و تثق برحمته و لا تلجأ إلا إليه




من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه :
الأمر كله لله وحده لا يملك أحد حق الشفاعة لأحد إلا بإذنه وحده و لا يأتي أمر و لا حكم إلا بأمره وحده و هذا منتهى الحرية للعبد عندما يكون أمره بيد الله وحده لا شريك له

يعلم ما بين أيديهم و ما خلفهم و لا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء
فالله تعالى يعلم كل ما كان و كل ما سيكون و كل ما لم يكن لو كان كيف كان يكون ، يعلم السر و الجهر و يعلم ما في القلوب و النفوس ، يعلم الغيب بكل تفاصيله ، و ما تسقط من ورقة و لا حبة في ظلمات الأرض إلا و يعلمها
(( و ما من دابة في الأرض إلا و على الله رزقها و يعلم مستقرها و مستودعها كل في كتاب مبين ))
و لا يعلم الغيب إلا الله و لا يعلم تدبيره و حكمته أحد سواه و هذا يشعرنا بالأمان لأننا تحت إحاطة رب حكيم عليم واحد لا شريك له



وسع كرسيه السموات و الأرض و لا يؤوده حفظهما :
الله تعالى واسع و عظيم ، كرسيه يسع السموات و الأرض ، و الأرض جميعا قبضته يوم القيامة و السماوات مطويات بيمينه
لا يتعبه حفظ كل هذا الكون و السموات و الأرض و ما بينهما و لا يعجزه
فهو القادر القاهر و هو الخالق البارئ المصور و هو السميع العليم البصير ، و من حفظ كل هذا الكون سيحفظك أيها المؤمن الموحد المتوكل على الله تعالى و سيحميك ففوض أمرك إليه و لذ بحماه




و هو العلي العظيم :االعلي :
اسم يوحي بالرفعة و العلو و العظمة فهو السلطان الأعلى و الملك الأعظم و صاحب الأمر ، و مهما كان عدوك قويا متكبرا فالله أقوى و أعظم و أعلى ، و مهما كان همك كبيرا فالله أكبر و مهما كان ذنبك كبيرا فعفو الله أكبر و رحمته أوسع

العظيم : اسم يختصر كل صفات العظمة و القوة و الحكمة فهو الرب العلي الأعظم بيده كل شيء و إليه يرجع الأمر كله
كل صفاته عظيمة و قدرته أعظم قدرة و حكمته أعظم حكمة و رحمته أعظم رحمة و تدبيره أعظم تدبير

و هكذا نكون قد عشنا آية الكرسي العظيمة كلمة كلمة و تبحرنا في معانيها التي لا يمكن أن نحيط بها مهما تكلمنا فهي آية شاملة و والله لو لم ينزل من القرآن غيرها لكفت
هذا و ما كان من توفيق أو فضل فمن الله وحده و ما كان من سهو أو خطأ أو نسيان فمني و من الشيطان
و أسأل الله تعالى أن يعلمنا ما ينفعنا و أن ينفعنا بما علمنا
و الحمد لله رب العالمين منقووول

ẦḃǾ Ṧấ₥ỷ
01-07-11, 11:49 AM
ابداع .... تجديد ... امتداد للعطاء الناجح ,,,

بلســـمـ
01-07-11, 01:08 PM
مشششكورهـ

الله يجزيك خييييييييير

roo7 alwafa
01-07-11, 02:10 PM
ابداع .... تجديد ... امتداد للعطاء الناجح ,,,


شآآآآكره جداً لمرورك :)

roo7 alwafa
01-07-11, 02:10 PM
مشششكورهـ

الله يجزيك خييييييييير

يسلموو..شرفني مرورك :)

شجون الذكريات
01-08-11, 11:43 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

roo7 alwafa
01-08-11, 02:18 PM
شآآآآآكره جداً لمرورك :)