المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : || وَ رَحَـلَ الأَحِـبَّـة ~


roo7 alwafa
01-09-11, 07:21 PM
|| وَ رَحَـلَ الأَحِـبَّـة ~


كانوا يعيشون بيننا


،، يأكلون ويشربون ،، يضحكون ويمزحون ،، يفرحون ويمرحون .. منهم الطائعون ، ومنهم المُقَصِّرون .. منهم الأبُ والأم ، والجد والجدة ، والعم والعمة ، والخال و الخالة ، والأخ والأخت ، والصديقة والجارة .


و فجـأة ...





فجـأة ...



رحلـوا ..


رحلـوا عَنَّا ..


رحلـوا وحدهم ...



رحلـوا و تركونا ..



غادروا الدنيا بعد أن عاشوا فيها سنواتٍ وسنوات


.. فعِشنا على ذِكراهم ..



بعضُهم ترك فينا ذِكرى طيبة ،، فذكرناه بكلماته العذبة ، ومشاعره الرقيقة ، وحُسْن تعامُله ، وطاعته وعِبادته ، ودَعَوْنَا اللهَ له بالمغفرة والجَنَّة .


وبعضُهم رحل عَنَّا ،، فلم نذكر له إلا سوء تعامُلهِ ، وقسوةَ قلبه ، وحِقده وظُلمه ، وتقصيره ومعصيته .


فهَلَّا وقفنا وقفةً صادقةً حاسبنا فيها النَّفْسَ على الذَّنْبِ والتقصير ..؟!!


كم مِن شابٍّ جاءه الموتُ وهو في مُقتبل عُمره ، فرحل وفارق الدنيا ، وحَزِنَ عليه أهلُه ..! هل كان يدري أنَّه سيموتُ صغيرًا ..؟! لا واللهِ ..! ولو كان يدري لأعدَّ العُدَّةَ للقاء رَبِّه ، وَلَمَا وَقَعَ في الذَّنْب .


وكَمْ مِن فتاةٍ عَصَتْ وتبرَّجَت ، ثُمَّ ماتت صغيرة ، فما تَمَتَّعَت بجمالها ، وما نفعتها معصيتُها .. ولو كانت تعلمُ قُرْبَ أَجَلِهَا ما عَصَتْ ، وَلَحَافَظَتْ على حِجابِها ، ولازَمَتْ طاعةَ رَبِّها .




وكَم مِن رَجلٍ سَوَّفَ التوبةَ وأَجَّلَها ، وقال : سأتوبُ عندما أكبُر ،، لكنْ هيهات هيهات .. جاءه الموتُ ، وحِيلَ بينه و بين التوبة .


فهل مِن مُعتَبِر ..؟!




وهل مِن مُتَّعِظ ..؟!


وهل مِن مُستَعِـدٍّ للموت ..؟!


فلنقِف مع أنفسنا وقفةً صادقة ، ولنعلم أنَّ الموتَ آتٍ لا مَحالة ،، الموتُ الذي لا يُفْلِتُ مِنه أحد ،




(( كُلُّ نَفْسٍٍ ذَائِقَةُ الْمَوتِ )) .




اللهم يا وَلِىَّ الإسلامِ وأهلِه ثَبِّتنا على الإسلام حتى نلقاك .


احترامي

ماهر الخطيب
01-09-11, 07:43 PM
جزاك الله خيراً ................ودمتم بود

roo7 alwafa
01-09-11, 08:28 PM
شآكره لمرورك ..

بلســـمـ
01-10-11, 01:31 AM
مشششششكوره الله يعطيك العافيه

roo7 alwafa
01-10-11, 01:33 AM
شآآآآآآآآكره جداً لمرورك :)