المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( خطبه في الدّفـآع عن الخليفَه الرّآشِد أبو بكر رضيَ اَلله عنه )


roo7 alwafa
01-30-11, 06:02 PM
( خطبه في الدّفـآع عن الخليفَه الرّآشِد أبو بكر رضيَ اَلله عنه )

(1)
الحمد لله الذي هدانا للإسلام، وجعل في هذه الأمة من الصديقين والشهداء والصالحين ما نفتخر به على سائر الأنام.
وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
{ يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} [النساء:1].
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران:102].
عباد الله: إن أول خلفاء الإسلام هو الخليفة الراشد أبو بكر الصديق رضي الله عنه، وهو أحد عظماء الإسلام، وهو صديق هذه الأمة.
لقبه بالصديق النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ففي حديث أنس رضي الله عنه الثابت في صحيح البخاري: (أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم صعد أحداً وأبو بكر وعمر وعثمان، فارتَجَّ بهم، فقال: اثبت أحد، فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان)، وقد أجمعت الأمة على تسميته بالصديق؛ لأنه بادر إلى تصديق الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، قال أبو مِـحْجَن الثقفي:

سَبقتَ إلى الإسْلامِ واللهُ شاهدٌ وكنتَ جليسـاً في العريشِ لأَحمدِ

ولقب بالصاحب، لقبه به الله عز وجل في القرآن الكريم: {إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا}[التوبة:40].
ولقبه الله بالأتقى فقال تعالى: {وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى * الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى} [الليل:17-18]، والأتقى هو أبو بكر رضي الله عنه كما ذكر المفسرون، ولُقِّب بالأواه، فعن إبراهيم النخعي قال: كان أبو بكر يسمى بالأواه لرأفته ورحمته، وكان له من الأولاد سته، ثلاث إناث وثلاثة ذكور.

سـُـمِّيتَ صِدِّيقاً وكلُّ مُهاجرٍسواكَ تسمَّى بِاسمهِ غيرَ منكِرِ

كان أبو بكر في الجاهلية من وُجَهَاءِ قريش وأشرافهم، وأحد رؤسائهم، واشتهر عنه العلم بالأنساب والتجارة، وكانَ موضِع الأُلفَةِ بين قومه، ومَيل القلوب إليه، ولم يشرب خمراً في الجاهلية قط.
أسلم أبو بكر الصديق رضي الله عنه وحمل الدعوة مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وتعلم منه أن الإسلام دين العمل والدعوة والجهاد، وأن المؤمن لا يكون مؤمناً حتى يهبَ نفسه وما يملك لله رب العالمين.
وكان من ثمار دعوته رضي الله عنه دخولُ صفوة من خيرة الخلق في الإسلام بسببه، وهم: الزبير بن العوام، وعثمانُ بن عفَّان، وطلحةُ بن عبيد الله، وسعدُ بن أبي وقاص، وعثمانُ بن مظْعون، وأبو عبيدةَ بن الجرَّاح، وعبد الرحمن بن عَوف، وأبو سلمةَ الأسدي، والأرقم بن أبي الأرقم رضي الله عنهم.
ومع اهتمامه رضي الله عنه بدعوة الناس فقد اهتم بأهل بيته أيضاً، وقد كانت دعوته بالأخلاق والصفات الحميدة التي لابد منها فيمن يريد أن يدعو إلى الله.
عباد الله! إن شخصية الصديق رضي الله عنه تعتبر شخصية قيادية، وقد اتصف رضي الله عنه بصفات القائد الرباني، وكان له رصيد من الفضائل.
منها: قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (ما نفعني مالٌ قط ما نفعني مال أبي بكر)، وسئل صلى الله عليه وآله وسلم: (أي الرجال أحب إليك؟ فقال: أبو بكر).
إن أبا بكر رضي الله عنه هو المساهم الفعلي والمشارك مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في جميع الوقائع والأحداث التي تعرض لها منذ البداية إلى النهاية، كيف لا وهو صاحبه وقرينه، ففي الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (لو كنت متخذاً خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً، ولكنه أخي وصاحبي، وقد اتخذ الله عز وجل صاحبكم خليلاً)، وهو في صحيح البخاري أيضاً من حديث ابن الزبير وابن عباس.
قال الزمخشريُّ في الخصائص: «إن أبا بكر كان مضافاً لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى الأبد؛ فإنه صحبه صغيراً، وأنفق ماله من أجل الإسلام كبيراً، وحمله إلى المدينة على راحلته وزاده، ولم يزل ينفق عليه ماله في حياته، وزوجه ابنته عائشة رضي الله عنها، وكانت البكر من نسائه، ولم يزل ملازماً له سفراً وحضراً، فلما توفي رضي الله عنه دفن بجواره»، قال الشاعر:

عَنِ المرءِ لا تَسألْ وسَلْ عنْ قرينِهِفكلُّ قَرينٍ بالمقارنِ يُنسبُ

عباد الله! إن لأبي بكر الصديق مواقفَ تاريخية لا تنسى، فعلى سبيل المثال لا الحصر:
هجرته رضي الله عنه إلى الله، فقد هاجر مع رفيقه ونبيه صلى الله عليه وآله وسلم من مكة إلى المدينة، وقصة الغار معروفة، ومواقف أبي بكر مشهودة، كل ذلك في سبيل المحافظة على حياة رفيقه وحبيبه المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، قال أبو بكر كما في الصحيحين: قلت للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ونحن في الغار: (لو أن أحدهم نظر إلى قدميه لأَبصَرنا، فيجيبه النبي بثقة واطمئنان: ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما)، فنزل في حق أبي بكر قوله تعالى: {ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا}[التوبة:40]، وقد ذكر المفسرون أن المراد بالصاحب هنا هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه.
فهو أفضل هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وآله وسلم.
ومن مواقفه رضي الله عنه: إنفاق ماله في سبيل الله، وقد كان رأس مال أبي بكر عند إسلامه يبلغ أربعين ألف درهم، وهذا مال كبير بالنسبة لغيره من الأغنياء، فأنفقه كله في إرساء دعائم هذا الدين، ومن ذلك شراء كثير من العبيد والموالي الذين أسلموا وكانوا مستضعفين معذبين وإعتاقهم في سبيل الله، ومنهم بلال بن رباح الحبشي مؤذن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وقد شهد رسول الله بهذا الإنفاق، ففي الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه، أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (إن أمنَّ الناس عليَّ في ماله وصحبته أبو بكر، ولو كنت متخذاً خليلاً لاتخذتُ أبا بكر خليلاً، ولكن أخوةُ الإسلام).
أيها الناس! إن أبا بكر رضي الله عنه لم يكن مجردَ صاحب لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولم تكن علاقته به كعلاقته ببقية أصحابه، بل لقد ثبت في الأحاديث الصحيحة أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان ينتصر لأبي بكر، ونهى الناس عن معارضته، حتى إنه صلى الله عليه وآله وسلم قال لمن خالف أبا بكر رضي الله عنه يوماً: (إن الله بعثني إليكم فقلتم: كذبتَ، وقال أبو بكر: صدقتَ، وواساني بنفسه وماله، فهل أنتم تاركو لي صاحبي؟ فما أوذي بعدها)، كما في صحيح البخاري، وفي هذا دلالة على مكانة الصديق الرفيعة عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم عند أصحابه.
أيها المسلمون! إننا نتحدث في هذه الخطبة عن سيرة أبي بكر سيرة مجملة، وإن كان كل حدث من سيرته يحتاج إلى وقفات للتأمل، وأخذ العبرة والموعظة منه، ففي عبادته وزهده وورعه وتقواه وإيمانه الشيء الكثير الذي لا يتسع مقام مثل هذا لذكرها.
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم..