المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصداقة


أفنان الخطيب
09-09-10, 04:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم




ما هي الصداقة ؟

المحبة إما أن تكون للمنفعة، وإما أن تكون للذة، وإما أن تكون للفضيلة، وقد يطلق على كل واحد من هذه الأقسام الثلاثة اسم الصداقة.
صداقة المنفعة
هي أن يحب الإنسان شخصاً لما يناله منه من منافع، وشأنُ هذه الصداقة أن تبقى معقودة بينالشخصين ما دامت المنافع جارية، فإن انقطعت المنافع انقطعت هذه الصداقة.
صداقة اللذة
هي المحبة التي تثيرها الشهوة، وقد تشتد فتسمى عشقاً، وشأن هذه الصداقة -أيض- أن تنقطع عندما تنصرف النفس عن اللذة التي بعثتها .
صداقة الفضيلة
هي المحبة التي يكون باعثُها اعتقادُ كلٍّ من الشخصين أن صاحبه على جانب من كمال النفس، وهذههي الصداقة التي يهمنا الحديث عنها في هذا المقام.
الصداقة فضيلة
ليست صداقة المنفعة، ولا صداقة اللذة بمعدودة في خصال الشرف، وإنما الذي يصح أن يعد خصلة شريفةهو الصداقة التي يبعثها في نفسك مجردُ اعتقادِ أن صاحبك يتحلى بخلق كريم.
وهذه الصداقة تشبه سائر الفضائل في رسوخها في النفس، وإيتائها ثمراً طيباً في كل حين، وهيالتي توجد من الجبان شجاعة، ومن البخيل سخاءًا؛ فالجبان قد تدفعه قوةالصداقة إلى أن يخوض في خطر؛ ليحمي صديقه من نكبة، والبخيل قد تدفعه قوةالصداقة إلى أن يبذل جانباً من ماله لإنقاذ صديقه من شدة؛ فالصداقة المتينةلا تحل في نفس إلا هذبت أخلاقها الذميمة؛ فالمتكبر تنزل به الصداقة إلى أنيتواضع لأصدقائه، وسريع الغضب تضع الصداقة في نفسه شيئاً من كظم الغيظ،ويجلس لأصدقائه في حلم وأناة، وربما اعتاد التواضع والحلم، فيصير بعدُمتواضعاً حليماً.
والفضل في خروجه من رذيلتي الكبر وطيش الغضب عائد إلى الصداقة .
وإن شئت فقل: إن حب الشخص لك لفضيلتك علامة على كمال أصل خلقه؛ فإنك لا ترجو من شخص أن يحبك لفضيلتك إلا أن يكون صاحب فضيلة .
وليس يعرف لي فضلي ولا أدبي * إلا امرؤ كان ذا فضل وذا أدب

الداعي إلى اتخاذ الأصدقاء :
الآداب العالية والأخلاق العالية التقوي بهم على الشدائد .

ولمثل هذا أوصى بعض الحكماء باتخاذ الأصدقاء فقال: "أعجز الناس من فرط في طلب الإخوان، وأعجز منه من ضيع من ظفر به منهم ".
وقال الشاعر الحكيم :
لعمرك ما مال الفتى بذخيرة * ولكن إخوان الثقات الذخائر
الاستكثار من الأصدقاء
متى حظي الإنسان بأصدقاء كثيرين فقد ساقت له الأقدار خيراً كثيراً، ففي الصداقة ابتهاجالقلب عند لقاء الصديق، وفيها لذة روحية ولو في حال غيبة الصديق، وفيها عونعلى تخفيف مصائب الحياة.
وكذلك أوصى بعض الحكماء ابنه فقال: "يا بني إذا دخلت المصر، فاستكثر من الصديق أما العدو فلا يهمنك ".
وقال بعض الأدباء
ولن تنفك تُحسد أو تُعادى * فأكثر ما استطعت من الصديق
ومبنى هذه النصيحة على أن شأن حساد الرجل وأعدائه تدبير الوسائل للكيد له، وطَرْقُ كلِّ بابيحتمل أن يكون من ورائه ما يشفي صدورهم؛ فإذا ساعده القدر على أن يُكْثِرمن الأصدقاء فقد أكثر من الألسنةِ التي تدحض ما يُرمى به من المزاعم،والأيدي التي تساعده على السلامة من الأذى.
علامة الصداقة الفاضلة
ليس من علامة الصداقة الفاضلة أن يقوم لك الرجل مُبْتَدراً، أو يلاقيك باسماً، أو يثنيعليك في وجهك مسهباً ومكرراً؛ فذلك شيء يفعله كثير من الناس مع من يحملونله أشدَّ العداوة والبغضاء، وأصبح كثير منهم يعدونه من الكياسة، ويخادعونبه من إذا أسمعوه مدحاً فكأنما سقوه خمراً.
وربما استثقلوا من لم يسلك هذه الشعبة من النفاق، ونسبوه إلى جفاء الطبع، وقلة التدرب على الآداب الجارية في هذا العصر .
وقد ذكر الأدباء للصداقة الخالصة علامات منها أن يدفع عنك وأنت غائب عنه .
قال العتابي


وليس أخي مَنْ ودَّني رأيَ عينِه * ولكن أخي من صدَّقْتهُ المغائب





ومنها أن تكون مودته في حال استغنائك عنه واحتياجك إليه سواءًا.
قال الأحنف بن قيس: "خير الإخوان من إن استغنيت عنه لم يزدك في المودة، وإن احتجت إليه لم ينقصك منه ".
ومنها أن ينهض لكشف الكربة عنك ما استطاع كشفها، لا يحمله على ذلك إلا الوفاء بعهد الصداقة، قال بعضهم في صديق له :
وكنت إذا الشدائد أرهقتني * يقوم لها وأقعد أو أقوم
والألمعي يَعْرف الصداقة من نظرات العيون، ويحسها في أساليب الخطاب، ويلمحها من وراء أحرف الرسائل
والنفس تدرك من عيني محدثها * إن كان من حِزْبها أو مِنْ أعَاديها
".
الصداقة تقوم على التشابه :
لا تنعقد الصداقة الصافية بين شخصين إلا أن يكون بين روحيهما تقارب، وفي آدابهما تشابه، قال عبيد الله بن عبد الله ابن عتبة
وما يلبث الإِخوان أن يتفرقوا * إذا لم يُؤلِّف روحُ شكلٍ إلى شكل
فإن وجدت صحبة بين بخيل وكريم، أو جبان وشجاع، أو غبي وذكي، أو مهتد ومبتدع - فاعلم أن الصحبة لم تبلغ أن تكون صداقة بالغة .
بعد هذه المقدمة يرجع من شاء للاستزادة إلى كتاب ( الصداقة والصديق ) للتوحيدي


منقول

Just a girl
09-09-10, 05:02 PM
~
سلمت يمناك أختي على هذا النقل الرائع

ننتظر مواضيعك القادمة

~|

سيف الخطيب
09-11-10, 03:51 PM
شكراً على هذا الموضوع الرائع :-
الصداقة من معاني الإنسانية ، التي لايستغني عنها الانسان .... زادك الله من فضله .

أفنان الخطيب
09-13-10, 04:39 PM
شكراً على مروركم الكريم .. ودمتم .:(e5:

شجون الذكريات
09-13-10, 08:24 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

ẦḃǾ Ṧấ₥ỷ
09-14-10, 07:58 PM
قلب يصدق وقلب مايصدق وكلها بالظاهر صداقة يعني = مصالح

مشكووووره جوري

{ملاك الروح}
09-27-10, 11:23 PM
يعطيك العاافية ع الموضوع الراائع..
لاهنتي..

أفنان الخطيب
12-31-10, 09:45 PM
شكراً على مروركم الكريم .. ودمتم .http://www.al5hatib.com/vb/images/smilies/%28e5.gif

بلســـمـ
01-03-11, 02:57 PM
يسسسسلمو جوري الصدداقه احلى شيء بالحيااااااااااااااااااااااااااه

والله يديم المحبه بين الكل

roo7 alwafa
01-11-11, 03:39 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .