الموقع الرسمي لآسرة الخطيب
التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا

بقلم :
قريبا

العودة   منتديات أسرة الخطيب - أقلام لا تتوقف عن الابداع > الاقسام الاسلاميه > المنتدى الإسلامي

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-18-11, 05:32 PM   #81
عضو إمبراطوري

الصورة الرمزية roo7 alwafa
 بيانات :-
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 رقم العضويـة : 145
المواضيع : 3700
 الردود :  9805
 مجموع المشاركات : 13,505
 بمعدل : 3.58 في اليوم
 معدل التقييم : 10
 
افتراضي







السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته





إهدآء للكل
http://b66k.net/files/23831.swf



كان يقول صلى الله عليه وسلم "ارحنا بها يابلال".
الصلاة صلة بين العبد وربهـ " عمود الدين " والركن الثاني من أركان الاسلامـ ...
وأول مايحاسب عليه العبد يوم القيامه...
تنهى عن الفحشآء والمنكر ...
سبب للسعآدة في دنيآنا ...
وفي آخرتنآ فقط بالمحافظة على أدائها باوقآتها



لاتنسونا من دعواتكم





أيهُا الماضي !
لآ تُغيرنا .. كلمآ إبتعدنآ عنك !

أيُها المُستقبل : لا تسألنا مَن أنتم ؟
و ماذاِ تُريدون منيِ ؟
فتحنُ أيضاً لا نعرفِ ,

أيُها الحاضر !
تحمَّلنا قليلاً , فلسنا سوى عابريِ سبيلٍ ثُقلاء الظلِ :” . .

roo7 alwafa غير متواجد حالياً
 

رد مع اقتباس
قديم 04-18-11, 05:33 PM   #82
عضو إمبراطوري

الصورة الرمزية roo7 alwafa
 بيانات :-
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 رقم العضويـة : 145
المواضيع : 3700
 الردود :  9805
 مجموع المشاركات : 13,505
 بمعدل : 3.58 في اليوم
 معدل التقييم : 10
 
افتراضي







قصة خشوع طفل .. لم تشغله ذبابة خلف بن أيوب ؟!


يا الله .. في ليلة من ليالي هذا الشهر الفضيل .. وفي ساعة من سويعات أجوائه الإيمانية .. وأثناء اصطفافي مع جموع المصلين لنؤدي صلاة التراويح .. وتحديداً أثناء دعاء القنوت وكلٌ منا قد رفع يديه إلى خالقه لعله ينال نفحة من نفحات رحمة رب الأرض والسموات فإذا بجانبي ذلك الطفل الصغير \" الكبير في إيمانه \" والذي لم يتجاوز عمره التاسعة وقد أجهش في البكاء رافعاً تلك اليدين الطاهرتين إلى مولاه .. وكلما زاد ذلك الإمام برفع صوته وتوسله إلى الله زاد ذلك الطفل بكاءً وارتفعت كفيه إلى مولاه أكثر حتى قلتُ في نفسي يا الله هل يُعقل هذا ؟

ويا سبحان الله .. قدّر ربي أن يكون هـذا الصغير \" الكبير بقلبه \" بجانبي وكأنه يوجه إليّ رسالة خاصة ودرساً من دروس الخشوع ..
انتهت الصلاة وسلمت والتفت إليه فإذا به يمسح تلك الدموع الطاهرة بذلك المنديل الأبيض وقد احمرت عيناه من البكاء فازداد تعجبي وذهولي أكثر .. ووالله لقد هممت أن أجتذبه إلى أحضاني لعله يطبع في قلبي ولو جزءاً يسيراً من تلك المشاعر والأحاسيس الإيمانية التي فقدناها في هذا الزمن ..
أخذت أنظر إليه وهو يصد عني يمنة ويسرة وأحسست أنه يتحرج مني حتى تحققت من ذلك بقيامه سريعاً متوجهاً إلى خارج المسجد .
فيا سبحان الله .. كيف وصل هذا الصغير الذي أسأل الله أن يُقر به عيني والديه إلى هذه الدرجة من التأثر والخشوع ؟!
تُرى هل يقف وراء هذا الشبل تربية \" أبٍ \"أو \" أمٍ \" جعلاه يحلق في هذا الجو الروحاني المذهل ؟
ضللت أياما وليالٍ أعيد هذا المشهد .. وقصصته على أولادي .. وكل من رأيت .. وفي أحايين كثيرة أتساءل هل هذا بشر أم ملَك ؟
لا تقولوا قد بالغت فو الله لو رأيتم ما رأيت لقلتم مثل قولي أو زدتم .. وبغض النظر عن صدق مشاعر هذا الطفل ألا نتسائل ونسأل أنفسنا كيف حالنا نحن ؟ مع الصلاة .. ومع القرآن .. ومع القيام .. ومع الخشوع ؟؟

للأسف شغلتنا أموالنا وأهلونا عن التلذذ في عباداتنا وشغلنا الإعلام ومردته من شياطين الإنس .. وأفسدوا علينا صيامنا وصلاتنا وعباداتنا .. بل أفسدوا علينا رمضان كله .
لم يتبق لنا إلا الصلاة .. فإذا ذهبت الصلاة فماذا سيبقى لنا ؟
لو تأملنا حال من سبقونا وكيف كانوا مع الصلاة لوجدنا العجب العجاب .. كانت الصلاة قرة عيون الموَحدين ، ولذة أرواح المحبين ، وبستان العابدين وثمرة الخاشعين .. فهيَ بستَانُ قلوبهم .. ولذة نفوسهم .. ورياضُ جوارحهم .. فيها يتقلبون في النعيم .. ويتقربون إلى الحليم الكريم
أما نحن اليوم فلربما ذبابة \" خلف بن أيوب \" تؤذينا .. وأعتقد لو وقفت على أنف هذا الصغير لما أثرت به ..
ولعلك تحبذ معرفة قصة تلك الذبابة .. يُروى أن خلف بن أيوب قيل له ذات مرة : ألا يؤذيك الذباب في صلاتك فتطردها قال: لا أُعوِّد نفسي شيئاً يفسد علي صلاتي ، قيل له : وكيف تصبر على ذلك؟ قال : بلغني أن الفساق يصبرون تحت سياط السلطان فيقال : فلان صبور ويفتخرون بذلك ؛ فأنا قائم بين يدي ربي أفأتحرك لذبابة؟!!

قصص يعجز الخيال عن تصورها بدأها عباد بن بشر رضي الله عنه وهو ينزع السهم تلو الآخر حينما كان يصلي في الحراسة فلم يحب أن يقطـع تلك الآيات التي بدأها ويقول : كنت أتلو في صلاتي آيات من القرآن ملأت نفسي روعة فلم أحب أن أقطعها .
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما حذرنا من أن الخشوع أول ما يرفع من هذه الأمة فقال: (أول شيء يرفع من هذه الأمة الخشوع حتى لا ترى فيها خاشعاً )
فتجد المصلي يكبر ويركع ويقوم ويسجد وذهنه غائب، وقلبه مشتت، يؤدي حركات قيام وركوع وسجود، ويقرأ ما يقرأ ، ويسبح ويذكر الله وكل ذلك من غير وعي بما يفعل ولا استحضار لما يقول ، مشغولاً بإتمام صلاته ، بدل أن ينشغل بإقامتها على الوجه الذي يليق بها ، جوارح تتحرك وقلب ذاهل ، مشغول بكل شيء ، إلا الانكسار لله تعالى ، فينصرف من صلاته وليس له منها غير حركاتها وسكناتها، وبعض ما أدرك منها وحاله كمن يقول \" أرحنا منها \" وليس أرحنا بها . .. فهل نكون مثل هذا الطفل أو ننشغل بذبابة خلف بن أدهم ؟





أيهُا الماضي !
لآ تُغيرنا .. كلمآ إبتعدنآ عنك !

أيُها المُستقبل : لا تسألنا مَن أنتم ؟
و ماذاِ تُريدون منيِ ؟
فتحنُ أيضاً لا نعرفِ ,

أيُها الحاضر !
تحمَّلنا قليلاً , فلسنا سوى عابريِ سبيلٍ ثُقلاء الظلِ :” . .

roo7 alwafa غير متواجد حالياً
 

رد مع اقتباس
قديم 04-18-11, 05:34 PM   #83
عضو إمبراطوري

الصورة الرمزية roo7 alwafa
 بيانات :-
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 رقم العضويـة : 145
المواضيع : 3700
 الردود :  9805
 مجموع المشاركات : 13,505
 بمعدل : 3.58 في اليوم
 معدل التقييم : 10
 
افتراضي







قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله-:

إن هذه الدنيا كلها تمضي، وكل شيءٍ فيها فإنه عبرة،

إن نظرت إلى الشمس تخرج في أول النهار ثم تأفل في آخر النهار وتزول،

هكذا وجود الإنسان في الدنيا يخرج ثم يزول.

إن نظرنا إلى القمر كذلك يبدو أول الشهر هلالاً صغيرًا،

ثم لا يزال ينمو ويكبر فإذا تكامل؛ بدأ بالنقص حتى عاد كالعرجون القديم.

كذلك إذا نظرنا إلى الشهور تجد الإنسان يتطلع إلى الشهر المقبل تطلع البعيد،

فمثلاً يقول: نحن الآن في الشهر الثاني عشر بقي على رمضان ثمانية أشهر فما أبعدها!
وإذا به يمر عليها بسرعة، وكأنها ساعة من نهار!

هكذا العمر أيضًا -عمر الإنسان- تجده يتطلع إلى الموت تطلعًا بعيدًا ويؤمِّل وإذا بحبل الأمل قد انصرم،

وقد فات كل شيء! تجده يحمل غيره على النعش ويواريه في التراب ويفكر:

متى يكون هذا شأني؟ متى أصل إلى هذه الحال؟

وإذا به يصل إليها وكأنه لم يلبث إلا عشية أو ضحاها!

أقول هذا من أجل أن أحمل نفسي وأحمل إخواني على المبادرة باغتنام الوقت،

وألا نضيع ساعة ولا لحظة إلا ونحن نعرف حسابنا فيها،

هل تقربنا إلى الله بشيء؟ هل نحن ما زلنا في مكاننا؟ ماذا يكون شأننا؟

علينا أن نتدارك الأمور قبل فوات الأوان، وما أقرب الآخرة من الدنيا!

وكان أبو بكر -رضي الله عنه- يتمثل كثيرًا بقول الشاعر:



وكلنا مصبحٌ في أهله .. والموت أدنى من شراك نعله


أسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة، وأن يجعل مستقبل أمرنا خيرًا

من ماضيه، وأن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته





أيهُا الماضي !
لآ تُغيرنا .. كلمآ إبتعدنآ عنك !

أيُها المُستقبل : لا تسألنا مَن أنتم ؟
و ماذاِ تُريدون منيِ ؟
فتحنُ أيضاً لا نعرفِ ,

أيُها الحاضر !
تحمَّلنا قليلاً , فلسنا سوى عابريِ سبيلٍ ثُقلاء الظلِ :” . .

roo7 alwafa غير متواجد حالياً
 

رد مع اقتباس
قديم 04-18-11, 05:35 PM   #84
عضو إمبراطوري

الصورة الرمزية roo7 alwafa
 بيانات :-
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 رقم العضويـة : 145
المواضيع : 3700
 الردود :  9805
 مجموع المشاركات : 13,505
 بمعدل : 3.58 في اليوم
 معدل التقييم : 10
 
افتراضي







عليكَ بما يُفيدك في المعـــاد **** وما تنجُـو بــه يوم التنــــــاد
فما لك ليس ينفع فيك وعــظ **** ولا زجر كأنك مـن جمــاد؟
ستندم إن رحلــت بغــير زاد **** وتشقى إذ يناديــك المنـــــاد
فلا تفــرح بمــــــال تقتنيــــه **** فإنك فيه معكـــوس المـــراد
وتب مما جنيت وأنت حي **** وكن متنبهــــــا من ذا الرقــــاد





أيهُا الماضي !
لآ تُغيرنا .. كلمآ إبتعدنآ عنك !

أيُها المُستقبل : لا تسألنا مَن أنتم ؟
و ماذاِ تُريدون منيِ ؟
فتحنُ أيضاً لا نعرفِ ,

أيُها الحاضر !
تحمَّلنا قليلاً , فلسنا سوى عابريِ سبيلٍ ثُقلاء الظلِ :” . .

roo7 alwafa غير متواجد حالياً
 

رد مع اقتباس
قديم 04-18-11, 05:59 PM   #85
عضو إمبراطوري

الصورة الرمزية roo7 alwafa
 بيانات :-
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 رقم العضويـة : 145
المواضيع : 3700
 الردود :  9805
 مجموع المشاركات : 13,505
 بمعدل : 3.58 في اليوم
 معدل التقييم : 10
 
افتراضي







بسم الله الرحمن الرحيم..


التزمت الصمت يوماً فرأيته حلو المذاق



فكففت نفسي وأرحت قلبي

فالكلام الكثير إن لم يكن خيراً فهو وبال وشر

وإن لم يأت بالفائدة أتى بالمضرة

رأيت في حالنا أن أكثر كلامنا سب وخصام

ودائماً ما يأتي لنا بالشر والآثام

وفاكهة المجالس لا تكاد تخلوا في المجالس

الغيبة والنميمة والمكائد والدسائس

فأجبرت تفسي على الصمت وعدم الخلطة وروضتها

على الخلوة لعلي بذلك أنجوا بنفسي من هذا العناء وهذا

الشقاء.

بقلم
المستشار

*******





أيهُا الماضي !
لآ تُغيرنا .. كلمآ إبتعدنآ عنك !

أيُها المُستقبل : لا تسألنا مَن أنتم ؟
و ماذاِ تُريدون منيِ ؟
فتحنُ أيضاً لا نعرفِ ,

أيُها الحاضر !
تحمَّلنا قليلاً , فلسنا سوى عابريِ سبيلٍ ثُقلاء الظلِ :” . .

roo7 alwafa غير متواجد حالياً
 

رد مع اقتباس
قديم 04-18-11, 06:08 PM   #86
عضو إمبراطوري

الصورة الرمزية roo7 alwafa
 بيانات :-
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 رقم العضويـة : 145
المواضيع : 3700
 الردود :  9805
 مجموع المشاركات : 13,505
 بمعدل : 3.58 في اليوم
 معدل التقييم : 10
 
افتراضي







الامام ابن القيم في وصف الجنة :

وما ذاك إلا غيرة أن ينالها *** سوى كفئها والرب بالخلق أعلم
وإن حجبت عنا بكل كريهة *** وحفت بما يؤذي النفوس ويؤلم
فلله ما في حشوها من مسرة *** وأصناف لذات بها يتنعم
ولله برد العيش بين خيامها *** وروضاتها والثغر في الروض يبسم
ولله واديها الذى هوموعدال *** مزيد لوفد الحب لو كنت منهم
بذيالك الوادى يهيم صبابة *** محب يرى ان الصبابة مغنم
ولله أفراح المحبين عندما *** يخاطبهم من فوقهم ويسلم
ولله ابصار تري الله جهرة *** فلا الضيم يغشاها ولا هى تسأم
فيا نظرة اهدت الي الوجه نضرة *** أمن بعدها يسلو المحب المتيم
ولله كم من خيرة إن تبسمت *** أضاء لها نور من الفجر أعظم
فيا لذة الأبصار ان هى اقبلت *** ويالذة الأسماع حين تكلم
ويا خجلة الغصن الرطيب اذا انثنت *** ويا خجلة الفجرين حين تبسم
فان كنت ذا قلب عليل بحبها *** فلم يبق الا وصلها لك مرهم
ولا سيما فى لثمها عند ضمها *** وقد صارمنها تحت جيدك معصم
تراه إذا أبدت له حسن وجهها *** يلذ به قبل الوصال وينعم
تفكه منها العين عند اجتلائها *** فواكه شتى طلعها ليس يعدم
عناقيد من كرم وتفاح جنة *** ورمان اغصان به القلب مغرم
وللورد ما قد البسته خدودها *** وللخمر ما قد ضمه الريق والفم
تقسم منها الحسن فى جمع واحد *** فيا عجبا من واحد يتقسم
لها فرق شتى من الحسن أجمعت *** بجملتها إن السلو محرم
تذكر بالرحمن من هو ناظر *** فينطق بالتسبيح لا يتلعثم
إذا قابلت جيش الهموم بوجهها *** تولى على أعقابه الجيش يهزم
فيا خاطب الحسناء إن كنت راغبا *** فهذا زمان المهر فهو المقدم
ولما جرى ماء الشباب بغصنها *** تيقن حقا أنه ليس يهرم
وكن مبغضا للخائنات لحبها *** فتحظى بها من دونهن وتنعم
وكن أيما ممن سواها فإنها *** لمثلك فى جنات عدن تايم
وصم يومك الأدنى لعلك فى غد *** تفوز بعيد الفطر والناس صوم
وأقدم ولا تقنع بعيش منغص *** فما فاز باللذات من ليس يقدم
وإن ضاقت الدنيا عليك بأسرها *** ولم يك فيها منزل لك يعلم
فحى على جنات عدن فإنها *** منازلنا الأولى وفيها المخيم
ولكننا سبى العدو فهل ترى *** نعود إلى أوطاننا ونسلم
وقد زعموا أن العدو إذا نأى *** وشطت به أوطانه فهو مغرم
وأى اغتراب فوق غربتنا التى *** لها أضحت الأعداء فينا تحكم
وحى على السوق الذى فيه يلتقىال *** محبون ذاك السوق للقوم يعلم
فما شئت خذ منه بلا ثمن له *** فقد أسلف التجار فيه وأسلموا
وحى على يوم المزيد الذى به *** زيارة رب العرش فاليوم موسم
وحى على واد هنالك أفيح *** وتربته من إذفر المسك أعظم
منابر من نور هناك وفضة *** ومن خالص القيان لا تتقصم
وكثبان مسك قد جعلن مقاعدا *** لمن دون أصحاب المنابر يعلم
فبينا همو فى عيشهم وسرورهم *** وأرزاقهم تجرى عليهم وتقسم
إذا هم بنور ساطع أشرقت له *** بأقطارها الجنات لا يتوهم
تجلى لهم رب السماوات جهرة *** فيضحك فوق العرش ثم يكلم
سلام عليكم يسمعون جميعهم *** بآذانهم تسليمه إذ يسلم
يقول سلونى ما اشتهيتم فكل ما *** تريدون عندى أننى أنا أرحم
فقالوا جميعا نحن نسألك الرضا *** فأنت الذى تولى الجميل وترحم
فيعطيهمو هذا ويشهد جمعهم *** عليه تعالى الله فالله أكرم
فيا بائعا هذا ببخس معجل *** كأنك لا تدرى ؛ بلى سوف تعلم
فإن كنت لا تدرى فتلك مصيبة *** وإن كنت تدرى فالمصيبة أعظم





أيهُا الماضي !
لآ تُغيرنا .. كلمآ إبتعدنآ عنك !

أيُها المُستقبل : لا تسألنا مَن أنتم ؟
و ماذاِ تُريدون منيِ ؟
فتحنُ أيضاً لا نعرفِ ,

أيُها الحاضر !
تحمَّلنا قليلاً , فلسنا سوى عابريِ سبيلٍ ثُقلاء الظلِ :” . .

roo7 alwafa غير متواجد حالياً
 

رد مع اقتباس
قديم 04-18-11, 06:11 PM   #87
عضو إمبراطوري

الصورة الرمزية roo7 alwafa
 بيانات :-
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 رقم العضويـة : 145
المواضيع : 3700
 الردود :  9805
 مجموع المشاركات : 13,505
 بمعدل : 3.58 في اليوم
 معدل التقييم : 10
 
افتراضي







تحمل الكرة الأرضية على رأسك
دع الأحداث على الأرض ولا تضعها في أمعائك
إن البعض عنده قلب كالإسفنجة يتشرب الشائعات
و الاراجيف ينزعج للتوافه يهتز للواردات
يضطرب لكل شيء و هذا القلب
كفيل بأن يحطم صاحبه وان يهدم كيان حامله

أهل المبدأ الحق تزيدهم العبر و العظات إيمانا الى إيمانهم
و أهل الخور تزيدهم الزلازل خوفا الى خوفهم
وليس أنفع امام الزوابع و الدواهي من قلب شجاع
فإن المقدام الباسل واسع البطان ثابت الجأش
راسخ اليقين بارد الاعصاب منشرح الصدر


أما الجبان فهو يذبح نفسه كل يوم
مرات بسيف التوقعات و الأوهام و الاحلام
فإن كنت تريد الحياة مستقرة فواجه الامور بشجاعة و جلد
ولا يستخفنك الذين لا يوقنون ولات في ضيقِ مما يمكرون
كن أصلب من الاحداث و أعتى من رياح الأزمات و أقوى من الأعاصير


وارحمتاه لإصحاب القلوب الضعيفه كم تهزهم الأيام هزاً

" ولتجدنهم أحرص الناس على الحياة "

و أما الأباة فهم من الله في مدد وعلى الوعد في ثقة

" فأنزل السكينة عليهم "





أيهُا الماضي !
لآ تُغيرنا .. كلمآ إبتعدنآ عنك !

أيُها المُستقبل : لا تسألنا مَن أنتم ؟
و ماذاِ تُريدون منيِ ؟
فتحنُ أيضاً لا نعرفِ ,

أيُها الحاضر !
تحمَّلنا قليلاً , فلسنا سوى عابريِ سبيلٍ ثُقلاء الظلِ :” . .

roo7 alwafa غير متواجد حالياً
 

رد مع اقتباس
قديم 04-18-11, 06:12 PM   #88
عضو إمبراطوري

الصورة الرمزية roo7 alwafa
 بيانات :-
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 رقم العضويـة : 145
المواضيع : 3700
 الردود :  9805
 مجموع المشاركات : 13,505
 بمعدل : 3.58 في اليوم
 معدل التقييم : 10
 
افتراضي







إن أردت لعلمك أن يثمر ويزيد ويبارك الله به فاعمل به
فما رأيت سبباً يزداد به العلم وينمو ويثمر ويكثر عطاؤه
مثل العمل به وما رأيت سبباً يمحق العلم ويمحق بركته وأثره
مثل تنكب العمل به فيكون صاحبه مثله مثل من يقول ما لا يفعل
ويعلم الناس وينسى نفسه .. وكمثل السراج يحرق نفسه ويضيء للآخرين
وهذا حظه من كتاب الله تعالى، قوله تعالى
كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ
وانّى لمن كان موضع سخط ومقت الله تعالى أن يُبارك الله به وبعلمه





أيهُا الماضي !
لآ تُغيرنا .. كلمآ إبتعدنآ عنك !

أيُها المُستقبل : لا تسألنا مَن أنتم ؟
و ماذاِ تُريدون منيِ ؟
فتحنُ أيضاً لا نعرفِ ,

أيُها الحاضر !
تحمَّلنا قليلاً , فلسنا سوى عابريِ سبيلٍ ثُقلاء الظلِ :” . .

roo7 alwafa غير متواجد حالياً
 

رد مع اقتباس
قديم 04-18-11, 06:29 PM   #89
عضو إمبراطوري

الصورة الرمزية roo7 alwafa
 بيانات :-
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 رقم العضويـة : 145
المواضيع : 3700
 الردود :  9805
 مجموع المشاركات : 13,505
 بمعدل : 3.58 في اليوم
 معدل التقييم : 10
 
افتراضي







انظروا إلى صبر هؤلاء في طلب العلم ..
وأما نحن في هذا الزمن إلا من رحم ربي تجدنا وقد بلغ بنا من الكسل وعدم الصدق في الطلب مابلغ ..
اللهم ألحقنا بالصالحين ..

قال الذهبي رحمه الله ( ورحل الإمام بقي بن مخلدٍ رحمه الله على قدميه من الأندلس إلى بغداد لأجل ملاقاة الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله وطلب العلم على يديه، قال بقيّ : فلما اقتربت من بغداد وصل إليّ خبر محنة الإمام أحمد وعلمت أنه ممنوع من الاجتماع بالناس وتدريسهم فاغتممت لذلك كثيراً فلما وصلت إلى بغداد وضعت متاعي في غرفةٍ ثم خرجت أبحث عن منزل أحمد بن حنبل فدُللت عليه فطرقت الباب ففتح لي الباب الإمام أحمد نفسه، فقلت: يا أبا عبد الله: رجل غريب الدار وطالبُ حديث ومقيد سُنة ولم تكن رحلتي إلا إليك، فقال لي ادخل ولا يراك أحد، فسألني وقال: أنا ممتحنٌ وممنوع من التدريس والتعليم ، فقلت له: أنا رجلٌ غريب فإن أذنت لي آتيك كل يوم في لباس الفقراء والشحاذين وأقف عند دارك وأسأل الصدقة والمساعدة فتخرج إليّ وتحدثني ولو بحديث واحد، فقال بقي: فكنت آتي كل يوم فأقف على الباب وأقول: الأجر رحمكم الله، فكان أحمد يخرج إليّ ويُدخلني الممر ويحدثني بالحديثين والثلاثة وأكثر حتى اجتمع لي قُرابة ثلاث مئة حديث، ثم إن الله رفع الكربة عن الإمام أحمد وانتشر ذكره فكنت إذا أتيت الإمام أحمد بعد ذلك وهو في حلقته الكبيرة وحوله طلاب العلم كان يُفسح لي مكاناً ويقربني منه ويقول لأصحاب الحديث:هذا يقع عليه اسم طالب العلم ) سير اعلام النبلاء للذهبي(13/292)
قال الفرّاء رحمه الله (لا أرحم أحداً كرحمتي لرجلين : رجل يطلب العلم ولا فهم له ورجل يفهم ولا يطلبه ، وإنّي لأعجب ممّن في وسعه أن يطلب العلم ولا يتعلم ) جامع بيان العلم لابن عبد البر(1/103)





أيهُا الماضي !
لآ تُغيرنا .. كلمآ إبتعدنآ عنك !

أيُها المُستقبل : لا تسألنا مَن أنتم ؟
و ماذاِ تُريدون منيِ ؟
فتحنُ أيضاً لا نعرفِ ,

أيُها الحاضر !
تحمَّلنا قليلاً , فلسنا سوى عابريِ سبيلٍ ثُقلاء الظلِ :” . .

roo7 alwafa غير متواجد حالياً
 

رد مع اقتباس
قديم 04-18-11, 06:30 PM   #90
عضو إمبراطوري

الصورة الرمزية roo7 alwafa
 بيانات :-
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 رقم العضويـة : 145
المواضيع : 3700
 الردود :  9805
 مجموع المشاركات : 13,505
 بمعدل : 3.58 في اليوم
 معدل التقييم : 10
 
افتراضي







جزاكم الله خيرا جميعا
ورزقنا واياكم العلم النافع والعمل الصالح
وبارك فيما نسمع ونقرأ ونكتب

هذه أبيات وعظيه

ذهب الشباب فماله مـــن عـــودةِ وأتى المشيب فأين منهُ المهرب
دع عنك ماقد فات في زمن الصبّا وأذكر ذنوبك وأبكها يا مـذنب
وأذكر مناقشة الحساب فإنــه لابد يحــصى ما جنيت ويكتبُ
والليل فاعلم والنهار كلاهـــما انفاسنا فيـه تُعد وتحسب
لم ينسه الملكان حين نسيته يل أثبتاه وانت لاه تلعب
والروح فيك ويعة أودِعتها ستردها بالغرم منك وتسلب
وغرور دنياك التي تسعى له دار حقيقتها متاع يذهب
وجميع ما حصلته وجمعته حقا يقينا بعد موتك ينهب
تبا لدار لا يدوم نعيهما ومشيدها عما قليل يخرب
فاسمع هديت نصائحاً أولاكها برَ نصوح للأنام مجرب
أهدي النصيحة فاتعظ بمقاله فهو التقي اللوذعي الأدرب
لاتأمن الدهر الخؤون لانه مازال قدما للرجال يهذب
وكذلك الأيام في غصاتها مضض يذل له الأعز الأنجب
ويفوز بالمال الحقير مكانة فتراه يرجى ما لديه ويرغب
ويسرب بالترحيب عند قدومه ويقام عند سلامه ويقرب
فاقنع ففي بعض القناعة راحة ولقد كسى ثوب المذلة أشعب
لاتحرص فالحرص ليس بزائد في الرزق بل يشقى الحريص ويتعب
كم عاجز في الناس يأتي رزقه رغداً ويحرم كيس ويخيب
فعليك تقوى الله فالزمها تفز إن التقي هو البهي الأهيب
واعمل بطاعته تنل منه الرضا إن المطيع لربه لمقرب
أد الأمانه والخيانة قاجتنب واعدل ولاتظلم يطيب المكسب
واحذر من المظلوم سهما صائبا واعلم بان دعاءه لا يحجب
واخفض جناحك للأقارب كلهم بتذلل واسمح لهم إن اذنبوا
وإذا بليت بنكبة فاصبر لها من ذا رات مسلماًَ لاينكب
وإذا اصابك في زمنك شدة وأصابك الخطب الكريه الأصعب
فاسجد لربك إنه ادنى لمن يدعوه من حبل الوريد واقرب
واحذر مؤاخاة الدني لأنه يعدي كما يعدي الصحيح الأجرب
واحتر صديقك واصطفيه تفاخراً إن القرين إلى المقارن ينسب
ودع الكذوب ولايكن لك صاحباًَ إن الكذوب لبئس خلا يصحب
وذر الحقود وإن تقادم عهده فالحقد باق في الصدور مغيب
واحفظ لسانك واحتزر من لفظه فالمرء يسلم باللسان ويعطب
وزن الكلام إذا نطقت ولاتكن ثرثارة في كل ناد تخطب
والسر فاكتمه ولاتنطق به فهو الأسير لديك إذا لا ينشب
واحرص على حفظ القلوب من الأذى فرجوعها بعد التنافر يعصب
إن القلوب إذا تنافر ودها شبه الزجاجة كسرها لا يشعب
واحذر عدوك إذا تراه بساما فالليث يبدو نابه إذ يغضب
وإذا الصديق رأيته متملقا فهو العدو وحقه يتجنب
لاخير في ود امرء متملق حلو اللسان وقلبه يتلهب
يعطيك من طرف اللسان حلاوة ويروغ منك كما يروغ الثعلب
يلقاك يحلف أنه بك واثق وإذا توراى عنك فهو العقرب
وإذا رايت الزرق ضاق ببلدة وخشيت فيهاا ان يضيق المكسب
فارحل فأرض الله واسعة الفضا طولاًَ وعرضا شرقها والمغرب




أيهُا الماضي !
لآ تُغيرنا .. كلمآ إبتعدنآ عنك !

أيُها المُستقبل : لا تسألنا مَن أنتم ؟
و ماذاِ تُريدون منيِ ؟
فتحنُ أيضاً لا نعرفِ ,

أيُها الحاضر !
تحمَّلنا قليلاً , فلسنا سوى عابريِ سبيلٍ ثُقلاء الظلِ :” . .

roo7 alwafa غير متواجد حالياً
 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصص الصالحين متجدد باذن الله roo7 alwafa قصص الصحابة رضي الله عنهم 72 08-23-11 10:58 AM
كتب أعجبتني ~متجدد roo7 alwafa المنتدى العام 3 02-26-11 03:42 PM
هكذا هداهم الإسلام ~متجدد roo7 alwafa المنتدى الإسلامي 6 02-11-11 08:33 PM
من قصصآئد محمد بن فطيس <~ متجدد ||~ roo7 alwafa الشعر العربي والشعبي 15 01-30-11 11:20 PM
رحلتي كوريا الجنوبية ~| متجدد |~ Just a girl منتدى الصورة 18 01-18-11 06:05 AM


الساعة الآن 03:26 PM.

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML

أقسام المنتدى

الاقسام العامه @ المنتدى العام @ ملتقى الأصدقاء @ المنتدى الإسلامي @ الصوتيات والمرئيات الإسلاميه @ الاقسام الادبية @ عذب الكلام @ الاقسام الترفيهية @ منتدى الضحك والوناسه @ القصص و الرويات @ الاقسام الإداريه @ الشكاوي و الإقتراحات @ تاريخ و انساب @ نقاشات وحوارات @ قصص الأنبياء عليهم السلام @ قسم التقنية @ التصاميم @ عالم الماسنجر @ منتدى الألعاب @ أخبار الأسرة @ الشعر العربي والشعبي @ الاقسام المؤقتة @ الخيمة الرمضانية 1432هـ @ قسم الوسائط المتعددة @ منتدى الصورة @ منتدى الفديو @ قسم حواء @ منتدى حواء @ منتدى الصحة @ الأقسام الرياضيه @ دوري زين @ الدوري الاوربي @ الاقسام الشبابية @ السيارات والدراجات @ البر و المقناص @ عدسة الاعضاء @ الطبخ والمأكولات @ الأثاث والديكور @ منتدى الشباب @ برامج الكمبيوتر والأنترنت @ قسم طلبات الاشراف على الاقسام @ قسم خاص بطلبات تغيير الاسماء @ الاقسام الاسلاميه @ المواضيع المكررة @ قصص الصحابة رضي الله عنهم @ نادي الكتاب @ منتدى الأطفال @ دوري عبداللطيف جميل @ المنتخب السعودي @ منتدى الجينات الوراثية @



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By dc.net.sa
الدعم الفني مقدم من مؤسسة الابداع الرقمي